متجر الصفوة اطلب خدمات قانونية
اطلب استشارة قانونية
و التواصل مع محامي
تحليل إثبات النسب في السعودية

تحليل إثبات النسب في السعودية

بات تحليل إثبات النسب في السعودية من الأمور المقررة شرعًا وفقا لنظام الأحوال الشخصية السعودي الجديد الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/73 لعام 1443هـ.

فقد سمح نظام الأحوال الشخصية الجديد بالاعتماد على التحليل المخبري لإثبات النسب وفق شروط خاصة يجب مراعاتها. إذ أن الأمر يحتاج لرفع دعوى قضائية تسمى دعوى إثبات النسب يتم من خلالها اتخاذ إجراءات تحليل إثبات النسب في السعودية.

ومكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية يمكنه التوكل بدعوى إثبات النسب، والقيام بالإجراءات المتوجبة بشأنها على أكمل وجه، فلا تتردد في طلب الدعم القانوني والمشورة من طاقم محامين ومستشارين الصفوة.

للتواصل مع محامي شاطر في مكتب الصفوة مباشرة اتصل عبر الرقم 0591813333، أو انقر هنا للتواصل عبر الواتس اب

تحليل إثبات النسب في السعودية.

تعتبر مسألة النسب من أخطر المسائل في المجتمعات العربية والإسلامية، نظرًا لتمسك مجتمعاتنا بالأخلاق الحميدة، ورفض أية أمور تمس النسب في الأسرة والمجتمع.

والمحافظة على النسب تتوافق مع الضرورات الخمس التي جاءت الشريعة الإسلامية للمحافظة عليها، وهي الحفاظ على الدين، وعلى النفس. وعلى النسل أي النسب، وعلى العقل، وعلى المال.

وقد جاءت أحكام نظام الأحوال الشخصية السعودي الجديد مكرسة للتطور العلمي الحديث، وتوظيفه لمعالجة المسائل القانونية والشرعية، ومن ذلك مسألة إثبات النسب. إذ سمح النظام بإجراء فحص الحمض النووي DNA لإثبات ذلك.

حيث نصت المادة 70 من نظام الأحوال الشخصية السعودي على إمكانية تحليل إثبات النسب في السعودية، وذلك وفق الشروط التالية:

    • أن تكون الحالة المستدعية إثبات النسب حالة استثنائية.
    •  أن تكون الحالة ناتجة عن تنازع في إثبات نسب الولد.
    •  أن تكون بناء على طلب جهة مختصة في ذلك.
    •  ألا يتم إثبات النسب عبر تحليل الحمض النووي إلا بأمر من المحكمة.
    •  يتوجب على المحكمة قبل أن تحكم بنتيجة فحص الحمض النووي، أن تتأكد من أمرين، وهما: أن يكون الولد مجهول النسب، وأن يكون فارق السن بين الأب والابن يحتمل نسبة الولد إليه.

إثبات النسب نتيجة الملاعنة بين الزوجين

نصَّ نظام الأحوال الشخصية السعودية على إثبات النسب من خلال إجراء فحص الحمض النووي، إذا ما تم  رفع دعوى ملاعنة بين الزوجين لنفي نسبة الولد، فقد نصت المادة 74 من ذلك النظام، على أنه يمكن إجراء فحص الحمض النووي للولد بناء على أمر المحكمة بشرط أن توافق المرأة على ذلك.

فإذا لم توافق المرأة على إجراء فحص الحمض النووي للولد المتلاعنين بسببه، فيتوجب على المحكمة عندئذٍ استكمال النظر بالدعوى وفق الصيغة المقررة لذلك شرعًا، من خلال حلف أيمان اللعان المتقابلة.

شروط إثبات النسب وفقا لنظام الأحوال الشخصية.

جاءت أحكام النسب في نظام الأحوال الشخصية السعودي الجديد بالمواد من المادة 67 حتى المادة 75، وقد  ميز نظام الأحوال الشخصية في شروط إثبات النسب ما بين إثبات النسب للأب، وإثبات النسب للأم.

 شروط إثبات النسب للأم

 وهي شرط واحد، والمتعلق بإثبات النسب بالولادة، إذا أن الولادة تعتبر قرينة طبيعية وقانونية على نسبة الولد لأمه.

 شروط إثبات النسب للأب

 وهنا وضع المشرع السعودي عدة شروط في نظام الأحوال الشخصية الجديد، والتي نوضحها لكم في النقاط التالية:

      •  يشترط لإثبات نسب الولد لأبيه أن يتم بالولادة الناتجة عن عقد زواج صحيح، فبمجرد أن يولد الطفل على فراش الزوجية مع وجود عقد زواج صحيح بين الأب والأم، فإن نسبه يثبت للأب، ما لم ينكر الأب ذلك. تطبيقًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((الولد للفراش وللعاهر الحجر)) متفق عليه.
      •  يشترط لإثبات نسب الولد لأبيه أن يقر الأب بنسبة الابن له.
      •  يشترط لإثبات نسبة الولد لأبيه بالبينة ،وهي الدلائل والقرائن على ذلك النسب، وبالأخص الشهادة.
      •  اشترط المشرع السعودي لإثبات نسبة الولد لأبيه ولو ولد بعد انتهاء عقد الزواج الصحيح، شريطة ألا تنقضي مدة أكثر الحمل، والتي قررها المشرع السعودي بعشرة أشهر.
      •  اشترط المشرع السعودي لإثبات نسبة الولد، شرط إمكانية التلاقي بين الزوجين، فإذا لم يكن بينهما أي تلاقٍ مثبت بالبينة، فلا مجال لإثبات النسب.

 شروط إثبات النسب في مرض الموت

تفردت الشريعة الإسلامية وأنظمة الأحوال الشخصية الناتجة عنه في أحكام المريض مرض الموت، ولذلك إذا أقر أحد الأشخاص بنوة أحد الأولاد له وهو في مرض الموت. فيتوجب أن يحقق الشروط التالية لإثبات ذلك النسب:

      •  يجب أن يكون المقر بالغًا عاقلًا مختارًا.
      •  أن يكون الولد مجهول النسب، فإذا كان منسوبًا لأبيه في عقد زواج صحيح فلا مجال للإقرار ببنوته.
      •  يجب أن يصدقه المقر له، أي الولد إذا كان بالغًا عاقلًا.
      •  يجب أن يكون فارق السن بين المقر والولد يحتمل صدق ذلك الإقرار.
      •  يجب أن يثبت بأن الولادة ناتجة عن عقد زواج صحيح، أو عقد زواج فاسد إذا كان الإقرار من الأب في مرض الموت.
      •  يمكن إثبات النسب بالنسبة للمقر المريض مرض الموت من خلال فحص الحمض النووي.

ونلاحظ مما سبق أن الشروط التي وضعها المشرع السعودي في نظام الأحوال الشخصية تعتبر شروطا قانونية دقيقة، وتحتاج لخبرة ودراية قانونية واسعة في معالجتها والأخذ بها. لذلك من الأفضل لأي شخص لديه دعوى إثبات نسب أن يرجع لمكتب مختص في تلك الدعاوى.

وهذا ما يقدمه لكم مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية من خلال فريق العمل القانوني المتكامل الذي يعمل لديه والمختص في كافة القضايا القانونية. وعلى رأسها قضايا الأحوال الشخصية وبشكل خاص قضايا إثبات النسب.

إجراءات رفع دعوى إثبات النسب في السعودية.

تختلف إجراءات رفع دعوى إثبات النسب في السعودية تبعًا لاختلاف المدعي في الدعوى، وتبعًا لاختلاف العلاقة بين المدعي والمدعى عليه.

 فقد يتم رفع الدعوى من قبل المرأة مدعية بنسبة ابنها لأحد الرجال، أو قد يدعي أحد الرجال بنسبة أحد الأولاد إليه، وبالمقابل قد يدعي الأب بعدم نسبة ابنه إليه، أو أن يتلاعن الزوجان. فتضطر الزوجة لرفع دعوى إثبات نسب بمواجهة الزوج الملاعن.

وبشكل عام يمكننا إجمال إجراءات رفع دعوى إثبات النسب في السعودية بالخطوات التالية:

    1. رفع دعوى إثبات النسب أمام محكمة الأحوال الشخصية المختصة بذلك، إما بشكل مباشر، أو عبر الموقع الالكتروني لوزارة العدل إثبات نسب، من خلال رفع دعوى إثبات نسب ناجز.
    2. يجب أن يتم رفع الدعوى أمام المحكمة التي يقع في دائرتها محل إقامة المدعى عليه، واستثناء يجب أن تقام في مكان إقامة الزوجة، سواء كانت مدعية أم مدعى عليها.
    3. يتوجب على من يرفع دعوى إثبات النسب، أن يوكل محامٍ مختص بتلك الدعاوى، إذ أن المحامي أقدر على كتابة صحيفة الدعوى وتقديمها بشكل أصولي.
    4. يتوجب على المدعي لإثبات النسب، أن يتقدم بالأسانيد القانونية الداعمة لدعواه، بالإضافة إلى المرفقات والثبوتيات اللازمة.
    5. يجب الانتباه أن دعوى إثبات النسب لن تسمعها المحكمة، إذا كان الولد معروف النسب، ولم ينكر نسبته إليه.
    6. يتوجب على المدعي بإثبات النسب، الطلب من المحكمة عند عجزه عن تقديم الدلائل اللازمة، أن يطلب إجراء فحص الحمض النووي.
    7. يتوجب على المحكمة بعد انتهاء فحص الحمض ألا تصدر قرارها إلا بعد التحقق من أن الولد مجهول النسب، وأن يكون فارق السن بينهما يحتمل نسبة الولد.

سعر تحليل DNA لإثبات النسب بالسعودية.

انتشرت مخابر تحليل الحمض النووي DNA على مستوى العالم، ودخلت المملكة العربية السعودية، لما لذلك التحليل من أهمية في الكثير من المسائل الجنائية. والتي يأتي على رأسها:

    • إجراء فحص الحمض النووي للبصمات ونقاط الدم في مسرح الجريمة.
    • إجراء فحص الحمض النووي بتقرير أبوية الطفل في دعوى إثبات أو نفي النسب.
    • إجراء فحص الحمض النووي لدراسة بعض الأمراض الوراثية.
    • إجراء فحص الحمض النووي لمعرفة هوية المتوفين، ولمعرفة هوية الذين تم قتلهم في المذابح الجماعية أثناء الحروب.

وإذا ما أردنا استطلاع تكلفة تحليل إثبات النسب في السعودية، فإنها تختلف من مركز طبي إلى آخر تبعًا لشهرة الطبيب، ولجودة الأدوات المستخدمة في التحليل، ونوعية ذلك التحليل. وإليكم الأسعار التقريبية لتكلفة التحليل: 

    • مبلغ /1200/ ريال سعودي تقريبًا، سعر تحليل إثبات نسب الطفل أو نفيه، وكل ما يتعلق بالأصول العرقية والقبلية
    • مبلغ /8400/ ريال سعودي تقريبًا، سعر الفحص الجيني المبكر للمقبلين على الزواج.
    • مبلغ /1200/ ريال تسوي تقريبًا، سعر تحليل الحمض النووي لمعرفة نسبة الإصابة بالأمراض الوراثية. 
    • مبلغ /2000/ ريال سعودي تقريبًا، سعر تحليل قابلية الإصابة بمرض سرطان الثدي وراثيًا.

شاهد أيضا.

الأسئلة الشائعة.

نعم، يمكن الأخذ بتحليل الحمض النووي لإثبات النسب، ولكن بشروط نص عليها نظام الأحوال الشخصية السعودي، وهي: 1- وجوب رفع دعوى قضائية أمام محكمة الأحوال الشخصية المختصة حول إثبات نسب الولد. 2- أن يطلب أحد طرفي النزاع ذلك، أو تطلبه جهة مختصة. 3- يمكن للمحكمة أن تأمر بإجراء فحص الحمض النووي، بشرط ألا تصدر حكمها إلا بعد التحقق من أن الولد المتنازع بشأنه مجهول النسب، وأن يكون فارق السن بين مدعي النسب والولد يحتمل تلك النسبة.
وفقًا لنظام الأحوال الشخصية السعودية الجديد، فإنه يمكن إثبات النسب بالسعودية بإحدى الطرق التالية: 1- الولادة الناتجة عن عقد زواج صحيح. 2- الإقرار بالنسب من قبل الأب. 3- البينة في إثبات النسب، والتي تكون بشهادة الشهود أو بالقرائن أو بأية أدلة كتابية. 4- إجراء فحص الحمض النووي DNA.

وفي نهاية مقالتنا عن تحليل إثبات النسب في السعودية، نرجو أن نكون قد وضحنا للقارئ الكريم كيفية إثبات النسب من خلال تحليل الحمض النووي، وشروط إثبات النسب في السعودية، وإجراءات رفع دعوى إثبات النسب، منوهين بضرورة الاستعانة بخدمات مكتب محاماة مختص في ذلك، وهذا ما يقدمه لكم مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

أعرف المزيد عن: تقديم شكوي عقوق الوالد، و تقسيم الميراث، أيضا عقوبة الزواج بدون تصريح. كذلك صيغة دعوى نشوز السعودية.

فكرتين عن“تحليل إثبات النسب في السعودية”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تقدمنا لوزارة الداخلية ووكالة الأحوال والأحوال المدنية والديوان الملكي لطب تعدل لقب العائلة الحالي الذي يحمل لقب الأخوال وليس لقب الأب ولا الجد الأصلي الذ هو الصحيح
    وبتقديم
    *-إقرارا من الأسرة التي ننتمي إليه موثقه من العمدة ومصدقة من الشرطة
    *- ولدينا فحص البصمة الوراثية والتي اثبتت بوجود احد افراد الأسرة التي نتتمي إليها في التحور نفسة وبعض الأقارب من الأعمام والجد
    وكما ماهوا مطروح السؤال في صفحتكم بهذه النقاط
    (((3- البينة في إثبات النسب، والتي تكون بشهادة الشهود أو بالقرائن أو بأية أدلة كتابية. ))
    ((4- إجراء فحص الحمض النووي DNA.))
    كل هذا موجود ومقدم لدا الجهات المختصه ولكن لللاسف لم يحصل شي من اتخاذ اي من هذا الأقرارات والشهود
    هل هذه المعلومات كافية للأقرار وإثبات لقب العائلة
    ارجو من شخصكم الكريم إفادتنا بما هو يناسب لإقامة دعوى او طلب لتديمه في تعديل اللقب
    ولكم من خاص التحايا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *