متجر الصفوة اطلب خدمات قانونية
اطلب استشارة قانونية
و التواصل مع محامي
شركة المضاربة في النظام السعودي

شركة المضاربة في النظام السعودي

كثيرًا ما نسمع عن شركات المضاربة، المضاربة بالمعنى هي الإقراض. وعقد المضاربة هو عقد اتفاق يتمّ بين صاحب المال والمضارب، يتفقان من خلاله على أن يقدم صاحب المال ماله للمضارب الذي بدوره يتصرف بالمال مقابل حصة من الربح. وحين يتسلم المضارب رأس المال تصبح له ولاية التصرف وكالة عن صاحبه، على أن يكون المضارب مؤتمناً على المال وشريكاً في الربح.

ربما البعض منا قد تساءل كثيراً عن عقد المضاربة، أو قد تعاملتم فيه دون معرفة محكمة بتفاصيله، والجهل كما تعلمون يؤدي إلى مشاكل عديدة نحن بغنى عنها. لذلك نحن هنا من مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، سنتعرف معكم على معنى شركة المضاربة في النظام السعودي، وشروطها وصيغة العقد وغيرها من المعلومات.

للحصول على استشارة قانونية، اتصل عبر الرقم 0591813333 أو انقر هنا للتواصل عبر الواتس اب.

شركة المضاربة في النظام السعودي.

لقد أحلّ التشريع الإسلامي شركة المضاربة، وأباح التعامل فيها من أجل تيسير أمور وأحوال الناس. ولكي يستفيد صاحب المال الذي لا يقدر على استثماره من قدرة وخبرات العامل في هذا المجال، بينما من الممكن ألّا تتوافر هذه القدرة عند صاحب المال.

وقد ثبت من خلال السيرة النبوية وأحاديث الصحابة أن المضاربة كانت مباحة ومتداولة في زمانهم على أن يكون مال المضاربة نقد معلوم القيمة. ذلك من شدة حرص الإسلام على استثمار الأموال وعدم تركها بلا فائدة. وكذلك حرصه على الإنسان وعمله العمل الصالح النافع لحياته، ليحثّه على الابتعاد عن الكسل والفشل.

ووفق موقع شركة المضاربة في النظام السعودي فإن الاستثمار معها هو ضمن مشاريع صغيرة ومتوسطة ويمكنك الاستثمار في جميع القطاعات الاقتصادية.

كما أنها تؤكد أن جميع الفرص المطروحة ضمن المنصة هي متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. حيث يجب أن يكون الشخص الذي يرغب بالاستثمار قد أتم الثامنة عشر من عمره ولديه حساب بنكي ضمن المملكة العربية السعودية.

ومن المهم أن يبنى عقد المضاربة على أركان محددة يوجد بوجودها، وينعدم العقد بانعدام إحدى هذه الأركان، وهي خمسة بالترتيب الآتي:

صيغة العقد، طرفا العقد أو العاقدان، ورأس المال موضوع المضاربة، ونسبة الربح لكل من الفريقين، والعمل المراد البدء فيه.

ولكلّ ركن من هذه الأركان المذكورة شرط من الشروط التي لابدّ أن تتوافر في عقد المضاربة لتتم شرعيته سنذكرها لكم في الفقرة التالية تابعوا معنا.

شروط شركة المضاربة.

من أهم شروط عقد أو شركة المضاربة التي ورد ذكرها في التشريع الإسلامي، هي ثلاثة شروط بالترتيب الآتي:

بالنسبة للمال:

    • أن يكون المال نقداً معلوماً.
    • ألّا يكون على سبيل الدين في ذمة المضارب.
    • أن يتمّ تحديد حصة الربح لكل طرف من الأطراف.

بالنسبة للربح:

    • أن تكون حصة الربح معلوم.
    • أن يبقى الربح مشتركاً بين صاحب المال والمضارب.
    • أن يكون توزيع الربح بمثابة حصة شائعة كالربع أو الثلث.
    • أن تكون الخسارة على صاحب المال فقط دون المضارب طالما أنه لم يقصر في عمله.

بالنسبة للعمل:

    • العمل من مسؤولية المضارب وحده.
    • عدم التضييق على المضارب من قبل رب العمل.

شاهد أيضا.

الأسباب التي تؤدي إلى فسخ عقد المضاربة

    1. قد يرغب صاحب المال أو المضارب بفسخ العقد في أي وقت من الأوقات، فإذا ما تمّ الفسخ فيباع الشيء محل المضاربة. ويأخذ كل صاحب حق حقّه، ويتم تقسيم الربح حسب الاتفاق المتبع بينهما، أما الخسارة يتحملها الاثنين.
    2. أما في حال مات صاحب المال فيمكن للمضارب أن يرجع إلى ورثة صاحب المال، وفي حال موافقتهم على الاستمرار بالمضاربة استمروا. وإلّا قاموا بإنهاء المضاربة وقسموا الأرباح بينهم.

وجب الذكر أن أفضل وأكثر أنواع المضاربة شيوعاً هي عقد المضاربة مع البنوك، حيث تتبع البنوك الإسلامية هذا النوع من العقود. بأن تعقد اتفاقاً بين البنك والمضارب سواء كان المضارب فرداً أو شركة، ويتم تحديد مدة العقد بينهما مقدماً، كما يتم تحديد نسبة الربح.

 ويمكن أن تتم المضاربة على نوعين رئيسيين وهما:

    • مضاربة مطلقة: يكون المضارب في حرية تامة في التصرف كيفما يريد دون أن يضطر للرجوع إلى صاحب المال إلا في نهاية المضاربة.
    • مضاربة مقيدة: وهي تلك التي يشترط فيها صاحب المال بعض الشروط على المضارب.

صيغة عقد شراكة مضاربة.

بعد الإيجاب والقبول تم الاتفاق فيما بين:

السادة …. وهم الفريق الأول.

السيد …. وهو المضارب والفريق الثاني.

مضمون العقد:

جاء الفريق الأول الذي أصبح يملك …. بموجب الاتفاقية رقم …. مع جمعية أطباء العالم الفرنسية وبيّن رغبته بالعمل في ميدان الخدمات الطبية بالتعاون مع المضارب من الفريق الثاني.

وحيث كان الفريق الثاني يملك شهادة …. اختصاص …. من …. وهو يعمل في هذا المجال منذ سنوات. ويرغب بالتعامل مع ممول وصاحب مال في شراكة مضاربة وقد تم إبداء الموافقة على العرض المقدم له من الفريق الأول.

وقد اتفق الفريقان على تأسيس شراكة مضاربة فيما بينهما وقد تم تحديد الشروط والبنود التالية، بينهما:

    • تعتبر مقدمة هذا العقد جزءاً لا يتجزأ منه.
    • أسس كل من الفريقان شركة مضاربة فيما بينهما وذلك للقيام بأعمال المعالجة الطبية. سواء للشركات أو الأفراد أو مؤسسات الدولة الحكومية، وذلك مقابل أجر معلوم.
    • يحصل الفريق الأول على نسبة وقدرها …. من إجمالي الدخل. كما يحصل الفريق الثاني على نسبة وقدرها …. من إجمالي الدخل، بعد أن يتم حسم المصاريف والمستحقات.
    • يلتزم الفريق الأول بتقديم الإمكانات والاحتياجات اللازمة من مكاتب وأجهزة ومعدات طبية ومواد أولية، بالإضافة إلى توفير مكان العمل.
    • يلتزم الفريق الثاني بما يلي:
      1. بذل الجهد والسعي لتحقيق العمل.
      2. المداومة على العمل حسب المحدد في الاتفاق وهو على الشكل التالي ……
      3. عليه أن يلتزم بتسجيل ما يقوم بقبضه وصرفه من الدخل في دفتر مخصص.
      4. عدم الدمج بين ماله الخاص والمال الخاص للعمل، ولا يحق له أن يعطي المال لشخص آخر ليضارب عليه. ولا يجوز له وهب مال المضاربة لأحد ولا إقراض الغير.
      5. يتوجب على المضارب بذل المجهود اللازم لتحصيل الربح وجلب الزبائن.
      6. لا يحق للمضارب المطالبة بأي حقوق عمالية أو ضمانات اجتماعية، حيث أنه ليس عاملًا بالقانون إنما هو شريك مضارب.
    • في حال وقوع الخسارة يتحمل الفريق الأول صاحب المال الخسائر كلها. لا يتحمل الفريق الثاني أي مسؤولية عن تلف أو استهلاك مال المضاربة
    • مدة عقد المضاربة سنة ميلادية كاملة تبدأ من تاريخ التوقيع على هذا العقد وحتى تاريخ الانتهاء. وهي سنة غير قابلة للتجديد إلا بعقد خطي جديد وموقع من قبل الطرفين العاقدين.

ولا يحق لأحد منهما فسخ العقد قبل انتهاء مدته وفي حال وقع الفسخ في وقت غير مناسب. توجب على الفريق الفاسخ التعويض عن الأضرار الناجمة عن هذا الفسخ.

شاهد الفريق الأول ….                 شاهد الفريق الثاني ….

حرر بتاريخ …/…./….

الأسئلة الشائعة حول مقالنا شركة المضاربة في النظام السعودي.

في الشركة يكون جميع الشركاء مسؤولين تضامناً في الربح والخسارة، وتقع الخسارة على عاتق الجميع وتقع المسؤوليات على عاتقهم مجتمعين. على عكس المضاربة التي يتحمل فيها رب المال الخسارة وحدة وتقع عليه مسؤولية تقديم الإمكانيات والمواد الأولية ومكان العمل. لكنه يتقاسم الأرباح مع المضارب بنسبة محددة.
للمضاربة نوعان وهما:
1- المضاربة العامة، أو المضاربة المطلقة: وهي تلك التي تعطي المضارب حرية التصرف في المال المعلوم للمضاربة من بيع أو شراء. دون تقييد بزمان أو مكان ومن الممكن ألّا يعود المضارب إلى شريكه إلا عند انتهاء المضاربة.
2- المضاربة المقيدة: وهي تلك التي يشترط فيها صاحب المال شروطًا تضمن ماله ويكون المضارب مقيد الحرية بتلك الشروط كأن يلزمه ببلد معين أو يمنعه من العمل مع شخص محدد.

ختاماً لقد تعرفنا معكم في هذا المقال على شركة المضاربة في النظام السعودي وشروط قيامها وصيغتها والكثير من التفاصيل التي نتمنى أن تكون قد قدمت الفائدة المرجوّة منها. وفي حال توارد إلى ذهنك أي استفسار عن المضاربة، ما عليك إلا التواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، لنطلعك على كل ما هو مفيد لك.

قد نحتاج إلى أفضل محامي في جدة، أو محامون ومستشارون قانونيون، كذلك التعرف على انواع العقود التجارية، أيضا صحيفة دعوى الافلاس التجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *