متجر الصفوة اطلب خدمات قانونية
اطلب استشارة قانونية
و التواصل مع محامي
قضية تشويه سمعه

قضية تشويه سمعه

تعتبر قضية تشويه سمعه من القضايا المنظورة بكثرة أمام المحاكم السعودية، بسبب انتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي سهلت كثيرًا تناقل الأخبار والإشاعات وتداولها، ومنحت الفرصة لكل شخص دنيء إمكانية تشويه سمعة الآخرين.

وسنركز في مقالتنا هذه على كيفية رفع قضية تشويه سمعه، ونموذج الشكوى الخاص في تلك القضية. مع نصحي لكم بتوكيل محامٍ مختص في السعودية في قضايا تشويه السمعة، وهو ما تجدونه لدى المكتب الأفضل وهو مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. فقط قم بالتواصل معهم بالنقر هنا، لتحجز استشاراتك الآن وتستفسر عن كل ما تريده.

قضية تشويه سمعه.

إذا ما أردنا أن نميز تشويه السمعة عن السب والقذف، فيمكن شرح المفاهيم المتعلقة بهذا المفهوم كما يلي:

  • تشويه السمعة يكون بنشر أخبار تسيء للمجني عليه، وتحط من قدره في المجتمع، وتكون تلك الأخبار ملفقة لا صحة لها.
  • السب والقذف يكون بإطلاق عبارات نابية تمس كرامة وشرف الشخص المجني عليه.
  • التشهير يختلف عن تشويه السمعة، إذ أن يكون بنشر أفعال مذمومة قام بها المجني عليه فعلًا، إلا أنه أقلع عن فعلها، وذلك بقصد الإساءة للمجني عليه وتحقيره بين الناس.

وتتنوع قضايا تشويه السمعة ما بين تشويه سمعة موظف حكومي، أو تشويه سمعة الزوج أو الزوجة، أو تشويه سمعة شخص مرموق في المجتمع، أو تشويه سمعة أحد الجيران.

والمشرع السعودي عاقب على جريمة تشويه ، ومنح المجني عليه الحق في رفع قضية تشويه سمعة على الجاني لينال العقوبات الرادعة وفقًا للقوانين والأنظمة النافذة بالمملكة. وعلى رأسها نظام مكافحة جرائم المعلوماتية.

ولا سيما المادة الثالثة منه، والتي عاقبت كل من يقوم بالتشهير بالآخرين، وتشويه سمعتهم، وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات بالسجن مدة لا تزيد على سنة، وبالغرامة بما لا يزيد على خمسمائة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

شروط رفع قضية تشويه سمعة

يشترط لرفع قضية تشويه سمعه وفقًا لنظام الإجراءات الجزائية السعودي، أن يتقدم الشاكي أي المجني عليه بمحضر تشويه سمعة إلى إحدى مراكز الشرطة، أو إلى النيابة العامة وفقًا للشروط التالية:

  1. أن تكون هناك جريمة تشويه سمعة تامة الأركان، أي يجب أن يتحقق ركنيها المادي والمعنوي.
  2. أن تتضمن الأفعال المشكلة لجريمة تشويه السمعة إساءة واضحة في حق المجني عليه.
  3. أن يتم نشر الأقوال المتعلقة بتشويه السمعة بشكل علني للجمهور، وذلك في وسائل التواصل الاجتماعي، أو في إحدى الصحف، أو في أية وسيلة نشر مرئية أو مسموعة أو مقروءة.
  4. أن تكون الدلائل واضحة على أن تشويه السمعة منصبًا على شخص المجني عليه، سواء بشكل صريح أو ضمني.

نموذج شكوى تشويه سمعة

نقدم لكم في هذه الفقرة نموذج شكوى تشويه سمعة على النحو التالي:

إلى مقام المحكمة الجزائية في جدة

المدعي: السيد…………… يمثله المحامي…………..

المدعى عليه: السيد………….. مقيم في……………

الموضوع: دعوى تشويه سمعة

لقد قام المدعى عليه بتشويه سمعة موكلي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قام بنشر أخبار كاذبة عنه، تحط من قدره في المجتمع، إذ اتهمه باتهامات باطلة. ومن ذلك أنه يرتشي من وظيفته التي يعمل بها، وذلك من خلال نشرها على موقع تويتر، وقد أرفقنا صورًا عن تلك الأخبار.

وبناء عليه نلتمس ما يلي:

  • معاقبة المدعى عليه وفقًا لأحكام المادة الثالثة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية بالسجن والغرامة المقررتين.
  • تعويض المدعي عن الأضرار المعنوية والنفسية التي لحقت به جراء تشويه سمعته.
  • تحميل المدعى عليه كافة النفقات والمصاريف وأتعاب المحاماة.

المحامي الوكيل………

التوقيع………………

كيف ارفع قضية تشويه سمعة؟

إذا ما تعرضت لتشويه سمعة، تتعلق ببث أخبار كاذبة عنك تمس من كرامتك، وتحط من قدرك في المجتمع، أو وقع تشويه السمعة على شخص اعتباري يهمك أمره، كشركة أو مؤسسة تمتلكها أو شريكًا بها. فإنه يمكنك رفع قضية تشويه سمعه على الفاعل، وذلك وفق الخطوات التالية:

  • توكيل محامي مختص في قضايا تشويه السمعة.
  • تدعيم الدعوى بكافة الأدلة والبراهين والمشفوعات والأسانيد القانونية.
  • المبادرة إلى الشكوى ورفع الدعوى خلال المدة القانونية اللازمة لها. وعندها سيتم تحويل القضية إلى النيابة العامة للتحقيق بها.
  • وبعد انتهاء التحقيق، فإن النيابة العامة ستحيل القضية إلى المحكمة المختصة إذا ما تبين لها بأن هناك جريمة تشويه سمعة.
  • بعد ذلك ستقوم المحكمة بإجراءات المحاكمة، وإذا تبين لها وقوع تلك الجريمة، فإنها ستحكم بالعقوبة المناسبة.

وبكافة الأحوال من الأفضل لك توكيل محامٍ مختص في تلك القضايا. وهذا المحامي يقدمه لك مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، الذي يضم نخبة من أفضل المحامين على مستوى المملكة، والمختصين في كافة القضايا، وأهمها قضايا تشويه السمعة والتشهير، وقضايا السب والشتم والقذف.

الأسئلة الشائعة حول قضايا تشويه السمعة

فيما يلي إجابات كافية عن أبرز الأسئلة المتعلقة بقضايا تشويه السمعة:

إن الفرق بين التشهير وتشويه السمعة هو:

التشهير يكون بنشر أخبار عن أفعال ارتكبها الشخص المشهر به. إلا أنه لا يرغب بنشرها في المجتمع بعد أن أقلع عن القيام بها. وبالتالي فإن التشهير بالأشخاص قد يمنعهم من العودة إلى جادة الصواب.

أمَّا تشويه السمعة فيكون بتلفيق أخبار كاذبة عن أحد الأشخاص للحط من قدره، وتحقيره في المجتمع.

إن حكم تشويه سمعة شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو عبر تقانة المعلومات وفقًا لما نصت عليه المادة الثالثة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالسجن مدة لا تزيد على سنة. والغرامة بما لا يزيد على خمسمئة ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

والآن وبعد ما عرضنا لكم قضية تشويه سمعة في السعودية، وما هي شروط رفعها، وما هي العقوبة المقررة بشأن تلك الجريمة، وكيفية رد اعتبار تشويه سمعة. فإننا ننصح أي شخص لديه دعوى أو شكوى تتعلق بتشويه السمعة، أن يلجأ لمحامٍ مختص في تلك الدعوى. ويمكنك استشارة أحد المحامين المختصين في مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، لمساعدتك في الحصول على الحق الخاص في تشويه السمعة.

اقرأ المزيد عن طريقة رفع دعوى إساءة بالسعودية، ومن أفضل محاميه جنائيه، و محامي جنائي في السعودية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *